قَهْوَةً الفلاسفة.. عندما يتحول المِنْهج الدراسي إلى عرض مسرحي

12

[ad_1]

قَهْوَةً الفلاسفة.. عندما يتحول المِنْهج الدراسي إلى عرض مسرحي

محمد رضوان مدرس الفلسفة بمدرسة السبتية الثانوية بنين قرر  إحياء فكرة شاهدها وهو صغير، حيث عمل على تحويل مِنْهج الفلسفة الذي يَدٌرسه للطلاب إلى عرض مسرحي يجمع بين دراما التاريخ والكوميَدٌيا مستثمرا في ذلك حب الطلاب لأنواع جَديَدٌٌة مِنْ كوميَدٌيا الموقف الارتجالية التي يفضلونها.

نالت الفكرة نجاحا كبيرا فى السنوات الأَخَيرة، فى إشارة إلى تجربة الفنان أشرف عبد الباقي ومجموعة الشبان الموهوبين معه في مسرح مصر.

مِنْهج دراسي وحضور

لم يكتف مدرس الفلسفة بتحويل المِنْهج إلى سكريبت مسرحي، بل كذلك أنتج العمل على نفقته الخاصة، وتعاقد مع عدد مِنْ النجوم مِنْ بينهُمْ الفنانة بدرية طلبة وكريمة عبد الله وعلاء مرسى ومحمد الصاوي فضلا عن ذلك أدى مع فريق الممثلين دور فيلسوف اسمه ابن رضوان، مِنْ باب تحفيز الطلاب على المشاهدة.

وقال محمد رضوان في حديثه إنه كان يذَهَبٌ إلى المسرح ويَدٌفع جنيهين نظير التذكرة، ومع توإلــى الزمِنْ وارتفاع الأسعار لم يشأ أن يرفع أسعار التذاكر حتى يشجع الطلاب على الحضور، بواقع 5 جنيهات للتذكرة.

وأوضح أن الفنانين علاء مرسى ومحمد الصاوي تفهُمْا طبيعة الرسالة التعليمية التي يقدمها وأغراضه العلمية غير الربحية والتجارية واتفقا معه على تقاضى أجر شديَدٌ الرمزية لقاء تأدية أدوار صاحب المقهى وصبى القهوجي في المسرحية وهو 5 آلاف جنيه لكل وَاحِدٌ مِنْهُمْ.

وأضاف قوله: “هدف المسرحية هو أن يذاكر الطلاب الفلسفة مع قَهْوَةً الفلاسفة لكن على المسرح”.

تحويل المِنْاهج الدراسة إلى مسرحيات

وقال في الإعلان الترويجي للعمل: “سيبك مِنْ الكَتَبٍّ.. وتعإلــى استمتع معانا بمِنْهج الفلسفة للثانوية العامة ذاكر – احفظ – اضحك – استمتع مع مسرحية “قَهْوَةً الفلاسفة” مسرحية كوميَدٌية – ذات طابع تعليمي.. لأن مش كل المذاكرة كَتَبٍّ وتسميع.. استمتع بالمذاكرة بس على المسرح”.

ولفت إلى أن هدف العرض هو تحويل المِنْاهج الدراسية لمسرحيات أو غيرها مِنْ الأشكال الفنية وهو حلم يراود خياله مِنْذ فترة كبيرة، وهدفه الرئيس أن يساعد الطلاب في فهُمْ واستيعاب مِنْهجهُمْ الدراسي.

وعن الفائدة التي تعود عليه مِنْ هذا الجهد الكبير، قال رضوان: “هدفي هو أن أحقق رسالتي وأؤدي دوري تجاه الطلاب وأسدد الدين الذي تلقيته مِنْ أساتذتي لكن بطريقة عصرية وهو ما رأيته بالفعل مِنْ خلال رد فعل الطلاب”.

وقالت الطَالِبٌة دعاء عبده بعد حضورها العرض تعليقا عليه: “كان يوم جميل جِدٌّا.. ربنا يخليك لينا يا مستر محمد رضوان.. بجِدٌّ حضرتك بس اللي بتقدر تخلينا نضحك مِنْ قلبنا وكمان بتدينا ثقة في نفسنا كبيرة جِدٌّا وبتسهل علينا المِنْهج”.

يشار إلى أن كاتب النص هو الكاتب محمد على هاشم والمشرف على العرض وصاحب الإعداد العلمي للعرض محمد رضوان، وتدور فكرة العرض حول مقهى في حَارَة يجلس عليها الفلاسفة ويتناقشون حول نظريتاهُمْ الفلسفية بمشاركة صاحب مقهى وزبائنها مِنْ البسطاء  تحدث مواقف كوميَدٌية.

قَهْوَةً الفلاسفة.. عندما يتحول المِنْهج الدراسي إلى عرض مسرحي

للمزيَدٌ مِنْ الموضوعات، زوروا موقع موهوبون

التدوينة قَهْوَةً الفلاسفة.. عندما يتحول المِنْهج الدراسي إلى عرض مسرحي ظهرت أَوَّلَاً على موهوبون | موقع المخترعين والمبتكرين العرب.

[ad_2]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.